recent
أخبار ساخنة

أنواع التسويق بالمحتوى

أنواع التسويق بالمحتوى




أنواع التسويق بالمحتوى

الآن، بعد التعرف على معنى وأهمية وتاريخ التسويق بالمحتوى، حان الوقت للتطرق إلى المزيد من التفاصيل من أجل الوصول إلى كيفية استخدام التسويق بالمحتوى، لذلك دعنا نبدأ بالتعرف على أنواع التسويق بالمحتوى.


هناك الكثير من الأنواع للتسويق بالمحتوى التي يمكن أن تختار منها العلامات التجارية ما هو مناسباً لها.


إليك أكثر تلك الأنواع شهرة وانتشاراً.


التسويق بالمحتوى عبر المدونات الإلكترونية – Blogs

تتيح المدونات الالكترونية فرصة كبيرة لجذب انتباه الجمهور عن طريق تقديم ما يبحثون عنه من معلومات.


التدوين بشكل متسق ومستمر يتسبب في وجود سبباً آخر لزيارة الموقع الالكتروني من قبل الجمهور المستهدف والرجوع إليه مرة أخرى.


يهييء التدوين فرصة وجود محتوى يمكن مشاركته من قبل الجمهور المستهدف. مؤدياً إلى المزيد من الانتشار والوصول لمزيد من الجمهور.


كما يهييء أيضاً فرصة الحصول على الروابط الخارجية “Backlinks” من المواقع الالكترونية الأخرى والتي تحول الزائرين إلى الموقع الالكتروني الخاص بك فتمنحه المزيد من القوة.


يعتبر التدوين أيضاً من أهم العوامل التي تساعد في استراتيجيات تحسين محركات البحث “SEO” والظهور في أعلى نتائج البحث وذلك عن طريق الكتابة طبقاً لبعض القواعد.


وهنا يظهر المسمى الوظيفي “SEO content writer” أي كاتب محتوى طبقاً لقواعد محرك البحث.


لذلك من شروط نجاح المدونات أن تتناسب مع كل من “محرك البحث” و”الجمهور” معاً. ولتحقيق تلك المعادلة هناك بعض القواعد وهي:-


  1. اصنع هيكلاً للمقال أو المدونة، حيث يتكون من ثلاثة أقسام وهم المقدمة والموضوع الرئيسي والاستنتاج.
  2. استخدم العناوين والترويسات الرئيسية والفرعية لتقسيم الموضوع الرئيسي.
  3. قم بالبحث عن الكلمات المفتاحية ذات معدل البحث العالي والمنافسة الأقل، ومن ثم استخدمها في سياق الموضوع.
  4. ضع عنواناً شيقاً ومناسباً للموضوع، ويحتوي على الكلمة المفتاحية في سياق واضح ومفهوم، على أن يتكون من “55-60” حرفاً.
  5. احرص على كتابة محتوى أصلي وجديد، فلا تقم أبداً بالنسخ.
  6. أضف الصور أو الفيديوهات ذات الصلة ولكن على أن يكون لديك الحق في نشرها.
  7. حجم الموضوع من “1800-2000” كلمة، بشرط ألا يحتوي المقال على معلومات غير مفيدة أو بعيدة الصلة.

التسويق بالمحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي – Social Media

  1. مع وجود البلايين من المستخدمين النشطين الحاليين لمنصات التواصل الاجتماعي المتنوعة، يتبين حجم الفرص الممكنة والأهمية البالغة.
  2. ولكن بجانب تلك الفرص الهائلة التي تتبين للجميع، هناك أيضاً منافسة ضخمة، فالجميع في نهاية الأمر لديه نفس الأهداف حتى وإن اختلفت قليلاً.
  3. لذلك يتفاقم اهتمام العلامات التجارية بخلق المحتوى الجيد عبر وسائل التواصل الاجتماعي حتى تزيد من فرص وصولها إلى أهدافها متغلبة على منافيسيها.
  4. لأن الكيف أهم من الكم، ولأنه من الصعب وغير المجدي استخدام جميع المنصات وعرض محتوى ذات جودة عالية في كل منهم في ذات الوقت.
  5. يتم تحديد المنصات الأكثر فعالية للعلامة التجارية طبقاً إلى نوعية ما تقدمه تلك العلامة التجارية من منتجات أو خدمات، وطبقاً إلى ما يفضل الجمهور المستهدف استخدامه من المنصات المختلفة.
  6. يتطلب التسويق بالمحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي التعرف على طبيعة المنصات الموجودة باختلاف أنواعها و أغراضها، وذلك من أجل اختيار المنصات الأكثر تناسباً مع العلامة التجارية.


حيث أن المحتوى الأنسب لكل منصة هو :-


  1. Twitter: المعلومات والأخبار وآخر التحديثات والآراء أو الأفكار.
  2. Facebook: الفيديو والبث المباشر والأخبار المختارة والصور التوضيحية والأحداث “Events“.
  3. Instagram: الصور ذات الجودة العالية وصور المنتجات ومقاطع الفيديو والقصص والبث المباشر.
  4. Linked-in: المحتوى الرسمي والتعليمي والانجازات العملية والوظائف والثقافة والقيم العملية.
  5. Pinterest: الانفوجرافيك وصور ال”step by step” و”How to” والتصميمات.
  6. التسويق بالمحتوى من خلال الفيديو – Videos

يعتبر الفيديو من أحد أهم وأقوى الوسائل لدى المسوقين لتوصيل رسائلهم للجمهور.


يمكنك ملاحظة أنه في وقتنا هذا أصبح متوسط تركيز الفرد قصيراً جداً ويرجع ذلك إلى كثرة المؤثرات من حوله كما لم تكن من قبل.

لذلك يعد الفيديو الوسيلة الأكثر فعالية في الحصول على الانتباه وتوصيل الرسالة في وقت محدد.

يتميز الفيديو أيضاً باستخدام التأثير البصري والسمعي معاً وما لهما من تأثير عاطفي، وذلك ما لا يجده المستخدم في قراءة النصوص أو حتى سماع البودكاستس أو غيرهم.


كما أن منصة “YouTube” تعتبر ثاني أكبر محرك بحث بعد “Google”، فاستخدام الفيديو في استراتيجية التسويق يساعد أيضاً على تحسين تصنيف محركات البحث.


التسويق بالمحتوى من خلال البودكاست – Podcasts

  1. فما هو البودكاست؟ البودكاست هو التدوين الصوتي، أي أنه ملف تسجيل صوتي يناقش موضوع معين، ويمكن أن يناقش ذلك الموضوع في شكل حلقات منفصلة أو سلسلة من الحلقات المتتالية.
  2. يمكننا القول أنه راديو تحت الطلب، وذلك لتوافره بشكل رقمي وإمكانية الاستماع إليه في الوقت المناسب كما شئت، حيث يفضل الكثير سماعه أثناء المواصلات أو في أوقات الانتظار كاستغلال جيد للوقت.
  3. يساعد البودكاست على التواصل مع الجمهور المستهدف بشكل شخصي، كما أن الصوت يعطي قوة وروح للكلمات ويساعد على وجود علاقة حقيقية بين العلامة التجارية والمستمعين.
  4. يعتبر اختيار المواضيع التي تلقي اهتمام الجمهور المستهدف من التحديات، كذلك اختيار اللغة المناسبة والأسلوب الذي يتناسب مع المستمع بالإضافة إلى مدة التسجيل.

التسويق بالمحتوى من خلال الكتب الالكترونية – E-books

  1. تعتبر الكتب الالكترونية وسيلة فعالة خاصة في جذب العملاء المحتملين والجدد.
  2. من الممكن أن ترى أنها عملية صعبة تحتاج إلى الكثير من الوقت والمجهود وكذلك الخبرة، ولكن يمكنك تعيين وإسناد هذه المهمة إلى كاتب حر ذات خبرة.
  3. من ضمن مميزات الكتب الالكترونية أنها دائمة المنفعة “Evergreen Content”، أي أنها لا تفقد قيمتها سريعاً بمرور الوقت.
  4. يمكن أن يتراوح حجم الكتاب الالكتروني من خمسة صفحات حتى ثلاثين صفحة.
  5. ولكن أهم ما في الأمر أن يقدم ذلك الكتاب قيمة حقيقية للمتلقي، فيجد فيه الجمهور المستهدف ما يبحث عنه من تساؤلات أو حلول أو معلومات وحقائق.


التسويق بالمحتوى من خلال الانفوجرافيك – Infographic

فما هو الانفوجرافيك؟ هو محتوى مرئي لعرض المعلومات والبيانات والإحصائيات بشكل يسهل فهمه من خلال تصميم مريح وسهل وباستخدام كلمات سهلة وعبارات قصيرة.

  1. حيث يستطيع الانفوجرافيك أن يجمع كم هائل من المعلومات في صورة واحدة بشكل مقبول ومريح وسهل الفهم.
  2. الانفوجرافيك طريقة يفضلها الكثيرين لفهم المعلومات واتخاذ القرارات، لذلك فهي وسيلة جيدة لبناء المحتوى والتواصل مع الجمهور.
  3. يستخدم ذلك النوع عندما تقدم العلامة التجارية محتوى تعليمي أو معلومات معقدة، حتى يسهل على الجميع الفهم والاستنتاج.
  4. يعتبر الانفوجرافيك مصدراً هاماً لجذب الروابط الخارجية “Backlinks” التي تشير إلى موقعك، وبجانب أن ذلك يحول زائرين إلى موقعك، فهو أيضاً يضيف قوة ومصداقية إليه.


ما هي عوامل نجاح المحتوى؟

جودة المحتوى

يختلف كل محتوى عن الآخر من حيث الغرض أو الرسالة أو الأسلوب، ولكن هناك بعض العوامل التي إذا تواجد بعضها في المحتوى تجعله محتوى جيد.

أن يكون المحتوى تعليمي أو يحتوي على بعض المعلومات

فهل يمنح المحتوى المُقدَم شيئاً مفيداً للجمهور المستهدف؟

أو هل يجيب على أسئلة المتلقي؟ أو يقدم لهم منظوراً جديداً لمواجهة أحد التحديات؟

من الممكن أيضاً أن يقدم أو يشير إلى بعض الأدوات أو القوالب أو الإحصائيات والدراسات التي تساعد الجمهور المستهدف في مواجهة تحدياته.

أن يكون المحتوى مُرضي على المستوى العاطفي

فهل يتسبب ذلك المحتوى في أن يجعل المتلقي يضحك أو يبكي أو يفكر أو يشعر شيئاً؟

هل نجح المحتوى في أن يصل للمتلقي بشكل عميق على المستوى الشخصي؟

هل تأثر الجمهور المستهدف بذلك المحتوى؟

فكل ذلك يجعل المحتوى يعلق في ذهن المتلقي بشكل أكبر وأطول تأثيراً.

أن يكون المحتوى ترفيهي أو مسلي

فهل هو محتوى لطيف؟ هل يترك أثراً جيداً على المتلقي؟

هل يجعل الجمهور متعلقاً به ومنتظراً للمزيد؟

أن يكون المحتوى ذات قيمة من وجهة نظر الجمهور المتلقي

أيحب الجمهور المتلقي مشاركة المحتوى الذي تقدمه؟

هل من الممكن أن يتم انتشاره وتداوله على مستوى كبير؟

هل يجد الجمهور ذلك المحتوى ذات صلة به أو مشابهاً له؟ وهل يجد فيه ما يبحث عنه؟

لذلك عند صناعة المحتوى يجب أن تضع الجمهور المستهدف واهتماماته وتطلعاته أمام عينيك في المقام الأول.


معدل نشر المحتوى

من المهم التعرف على كمية المحتوى المطلوب من أجل تحقيق الأهداف المنشودة في خلال فترة زمنية محددة.

تشير الإحصائيات إلى أنه كلما زاد معدل النشر وكلما كان ذلك على نحو متسق ومستمر، كلما أصبحت النتائج أفضل وأقوى.

العلامات التجارية التي تنشر المحتوى بمعدل 16 مرة في خلال الشهر الواحد تحصل على مرور أكثر 3.5 مرة وتحصل أيضاً على عملاء جدد أكثر 4.5 مرة بالمقارنة مع هؤلاء الذين ينشرون المحتوى أربعة مرات أو أقل.

النشر بمعدل 2 إلى 4 مرات اسبوعياً يمنح أفضل النتائج من حيث المرور والتحويلات وذلك بحسب العديد من الدراسات والأبحاث.


حجم المحتوى

حجم المحتوى أيضاً يلعب دوراً هاماً في نجاح المحتوى.

فإذا كنت تعتمد على المدونات، متوسط حجم المدونة في عام 2020 هو 1236 كلمة، ومتوسط حجم المدونات ذات التصنيف الأول على جوجل هو 1900 كلمة.

أما إذا كنت تعتمد على الفيديو، فهناك العديد من الاعتبارات التي يجب وضعها في عين الإعتبار :-

نوع المنصة التي ينشر من خلالها الفيديو  “YouTube, Instagram, Facebook, SnapChat“، حيث يختلف سلوك واستعداد المستخدمين على مشاهدة الفيديو باختلاف المنصة.

الوقت المتاح لدى الجمهور المستهدف.

حجم الموضوع الذي تتحدث عنه.

وإذا كنت تعتمد على البودكاست، فيجب الأخذ في الإعتبار :-

تغطية الموضوع الذي تتحدث عنه.

 من هو الجمهور المستهدف؟

الوقت والمكان المحتمل للاستماع من قبل الجمهور المستهدف.

المحتوى خلال مراحل رحلة العميل الشرائية

رحلة العميل الشرائية هي عملية البحث النشطة التي يقوم بها العميل المحتمل من أجل تلبية احتياج ما أو  الوصول لحل مشكلة لديه.


تنقسم تلك الرحلة إلى ثلاثة مراحل أساسية وهم:


  1. مرحلة الوعي – Awareness stage
  2. مرحلة النظر والاعتبار – Consideration stage
  3. مرحلة اتخاذ القرار – Decision stage

فهم رحلة المشتري وإدراك طبيعة كل مرحلة منها ونوع المحتوى الذي يتلاءم مع المرحلة يعتبر أمراً ضرورياً لنجاح التواصل بين العلامة التجارية والعميل.

يجب أن تصنع لكل مرحلة ما يناسبها من محتوى، لأنك إن اعتمدت على المحتوى الذي يلائم مرحلة واحدة فقط لن تستطيع الوصول بالعميل إلى مرحلة القرار أي شراء المنتج.

لذا من الأفضل أن تسير مع العميل المحتمل من بداية رحلته وصولاً إلى نهايتها حتى يتحول إلى عميلاً حقيقياً.

هيا بنا نتعرف على نوع المحتوى المناسب لكل مرحلة.


المحتوى خلال مرحلة الوعي

مرحلة الوعي: هي المرحلة الأولى والتي يدرك فيها العميل المحتمل وجود مشكلة أو احتياج ما لديه فيبدأ بالقيام بالبحث في ذلك الموضوع.

تعتمد صناعة المحتوى في تلك المرحلة على منح المعلومات عن المجال أو الموضوع بشكل عام دون التدرج إلى الترويج إلى منتج أو خدمة.


تساعدك الإجابة على تلك الأسئلة في صناعة محتوى ملائم مع مرحلة الوعي:


ما هي المشاكل التي يمكن أن تواجه شخصية المشتري؟

ما هي الطريقة المثلى التي يحب المشتري المحتمل أن يتلقى بها المعلومات التي يبحث عنها في بداية رحلته؟

ما هي المعلومات التي ستساعد العميل المحتمل وتجعل العلامة التجارية مصدر ثقة وخبرة؟

المحتوى خلال مرحلة النظر والاعتبار

مرحلة النظر والاعتبار: هي المرحلة الثانية والتي ينظر فيها العميل المحتمل إلى الخيارات المتاحة أمامه حيث يأخذ الموضوع بشكل أكثر عمقاً من المرحلة السابقة.

تعتمد صناعة المحتوى في تلك المرحلة على الإدراج والتعمق في التفاصيل، ففي هذه المرحلة يكون العميل المحتمل أكثر استعداداً للسماع إلى البودكاستس ومشاهدة الفيديوهات والويبنار وقراءة المقالات الطويلة.

تساعدك الإجابة على تلك الأسئلة في صناعة محتوى ملائم مع مرحلة النظر والاعتبار:

كيف يمكن للمحتوى أن يقدم الحلول للمشاكل التي تواجه العميل المحتمل؟

ما هي الحلول الأخرى التي قد يبحث عنها العميل المحتمل؟

ما هي الحلول التي تقدمها أفضل من المنافسين؟

المحتوى خلال مرحلة اتخاذ القرار

مرحلة اتخاذ القرار: هي المرحلة الثالثة والأخيرة وهي التي يقرر فيها المشتري الخيار الذي سوف يعتمد عليه، بعد أن تعرف على ما يمكن أن يكون مناسباً له مما تقدمه من منتجات أو خدمات، ولكنه مازال يقارن بينك وبين ما يقدمه المنافسين لك.

لذلك تعتمد صناعة المحتوى في تلك المرحلة على إدراج ال “دعوة إلى اتخاذ إجراء” أي “Call To Action” وعروض التجربة المجانية.


تساعدك الإجابة على تلك الأسئلة في صناعة محتوى ملائم مع مرحلة اتخاذ القرار:

ما هو المحتوى المحدد الذي سيجعل العميل يختار المنتجات التي أقدمها دوناً عن ما يقدمه المنافسين؟

لماذا يعتبر المنتج الذي أقدمه أفضل من المنافسين؟ وما الذي يجعله كذلك؟

كيف أقدم قيمة أكبر للعميل الذي يفكر في شراء المنتج الذي أقدمه؟

ما هو مفهوم استراتيجية المحتوى؟

يشير مفهوم استراتيجية المحتوى إلى إدارة الوسائط ووسائل المحتوى المتعددة، فهو النظام المسئول عن تحقيق متطلبات العلامة التجارية من خلال صناعة المحتوى وتوزيعه.

استراتيجية المحتوى هي التي تحدد نوع المحتوى الذي يجب صناعته والسبب من وراء ذلك.

لقد رأيت كم هو مهم وجود محتوى جيد من أجل نمو العلامة التجارية، ولكن الأهم من ذلك هو التخطيط الجيد لذلك المحتوى.


google-playkhamsatmostaqltradent